أين أجد مخطوطة تفسير المهدوي كاملة؟

بسم الله الرحمن الرحيم

 
السؤال:
 
السلام عليكم
أين أجد مخطوطة تفسير المهدوي كاملة؟ وكيف يمكن الحصول على جزء منها؟
بارك الله فيكم

 
الجواب:
 
أخي أبا صفوت وفقه الله .
 
منذ قرأت سؤالك، وأنا أحدث نفسي بسؤال الدكتور سعيد الفلاح التونسي – الأستاذ المشارك بقسم القرآن بكلية أصول الدين بالرياض – عن الجواب الشافي لسؤالك هذا، حيث كانت دراسته في مرحلة الماجستير عن المهدوي وجهوده فيما أظن، وربما لديه نسخة من تفسيره، ورأيت الزملاء الذين يرغبون في تحقيق تفسير المهدوي يسألونه، وكنت أنا أحدهم ذات يوم عندما فكرت في تحقيق جزء من هذا التفسير. ولكنني لم ألقه حتى الآن، وأنت تلح في السؤال، فلعلني أسأله إن شاء الله.
 
والذي أعرفه أن للمهدوي رحمه الله كتابين في التفسير:
الأول: (التفصيل الجامع لعلوم التنزيل). وهو تفسيره الكبير، وقد رواه القاضي عياض البستي رحمه الله بسنده إلى المهدوي. وهذا الكتاب يوجد منه أجزاء متفرقة لا تشكل تفسيراً متكاملاً في المكتبة الوطنية بباريس، وفي صنعاء، وفي خزانة القرويين بفاس بالمغرب. ولا أظنك تعنيه يا أبا صفوت.
 
الثاني: تفسيره المختصر من الأول المسمى (التحصيل لما في التفصيل الجامع لعلوم التنزيل). أو (التحصيل لفوائد كتاب التفصيل الجامع لعلوم التنزيل). وهذا التفسير مختصر من الأول وقصة تأليفه معروفة. وهذا الكتاب يوجد منه نسخ متعددة تشكل بمجموعها تفسيراً متكاملاً. وقد ذكر معلومات عن بعضها الدكتور حازم سعيد حيدر في دراسته لكتاب (شرح الهداية) للمهدوي 1/93-95. فإن كنت تريد جزءاً معيناً نقلت لك ما قاله عنه وأين تجده بإذن الله لضيق الوقت الآن.
 
وقد قام عدد من الباحثين بتحقيق أجزاء منه.
 
– فقد حقق الباحث علي محمود هرموش من سورة الفاتحة إلى آخر سورة البقرة. وذلك للحصول على الماجستير من قسم القرآن وعلومه بكلية أصول الدين بالرياض عام 1402هـ بإشراف الدكتور محمد صالح مصطفى .
– وقام محمد يوسف شربجي في الجامعة الأردنية بعمان بتحقيق جزء منه كذلك.
– وقامت الباحثة سناء بنت الدكتور فضل حسن عباس بتحقيق سورتي آل عمران والنساء في الجامعة الأردنية كذلك.
– وسجل في السودان جزء منه كرسالة دكتوراه.
– ووصفه وصفاً جيداً عبدالسلام أحمد الكنوني في كتابه (المدرسة القرآنية في المغرب من الفتح الإسلامي إلى ابن عطية 1/199-206 فراجعه إن شئت وفقك الله.
 
هذا ما تيسر ذكره أرجو أن يكون فيه نفع وفائدة لك أخي الكريم.