أين ذهب عنا ذاك الشعور الخفي بالإعجاز وسحر البيان ؟!

بسم الله الرحمن الرحيم

لعل إلفنا للغة العربية أفقدنا كثيراً من الشعور بجمالياتها ، وقديماً قالت العرب : كثرة الإمساس تذهب الإحساس ! وصدقوا في ذلك. أقول هذا لأقف مع قوله تعالى :(قيل يا نوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك) سورة هود 48
هذه الآية في جزء منها هو (أمم ممن معك) قد تتابعت فيها الميمات فوصلت ثمان. حيث قلب تنوين (أمم) ميماً ، فهذه ثلاث ميمات ، ثم قلبت نون (من) ميماً ، فهذه خمس ، ثم قلبت نون (من) الثانية ميماً فهذه سبع والثامنة ميم (معك) !
وقلب النون ميماً واجتماع هذه الميمات متفق عليه من جميع القراء ، قراء المتواتر والشاذ ، لم يقرأ أحد بغير ذلك.
وقد استوقفتني هذه الآية ، فرجعت لكتب التفسير فلم أجدها تعرضت لهذه المسألة ، وإنما تعبرها إلى غيرها ! فرجعت إلى كتب اللغة فوجدتهم قد شفوا الغليل ، وأفاضوا في ذكرها ولا سيما كتب البلاغة.

وإذا علمنا أن علماء البلاغة يشترطون للفصاحة أن تكون خالية من التنافر الذي يمثلون له في كتب البلاغة بالشاهد الشعري الذي يقول :

وقَبْرُ حربٍ بِمكانٍ قَفْرٍ وليسَ قُربَ قَبْرِ حَرْبٍ قَبْرُ

والتنافر فيه في شطره الثاني ، وهو تنافر في الكلمات لا في الحروف كالهُعْخُع.

القرآن الكريم معجز بنظم أسلوبه ، وبجرس ألفاظه ، وأصوات كلماته. ولكن العجيب أننا قد فقدنا هذه السليقة والحاسة الدقيقة لتحسس هذا النوع من الإعجاز، ولم نعد نتحسسها كما أحس بها الوليد عندما سمع القرآن الكريم من النبي صلى الله عليه وسلم أول مرة ، حتى قال قولته السائرة التي تعد من أبلغ ما وصف به نظم القرآن على عمومها (والله لقد سمعت كلاماً ما هو من كلام الإنس ، ولا من كلام الجن ، إن له لحلاوة !
وإن عليه لطلاوة !
وإن أعلاه لمثمر !
وإن أسفله لمغدق !
وإنه ليعلو ولا يُعلى عليه ! )

وعدم نبو السمع عن تكرر الميمات في الآية الكريمة السالفة من إعجاز القرآن العجيب ، فلم يشعر القارئ ولا السامع بثقلها في سمعه ، ولا غرابتها ، كما أحس البلاغيون بنفور أسماعهم عن كلمات بيت الشعر اليتيم الشاهد . هذه مسألة.

مسألة أخرى هي إعجاز جرس القرآن ، أو نغمة قراءته وتلاوته ، ولا سيما إذا كان صوت القارئ ندياً ، يستوقف العجلان المستوفز كما قال ابن الرومي ! فإنه يكون للصوت فقط – مع تجاوز المعنى – أثرٌ بليغ في أذن المستمع ولو لم يكن عربياً يفهم ما ترمي إليه الكلمات. وهذا سر عجيب ، وهناك قصص كثيرة لأعاجم أسلموا لما سمعوا القرآن من صوت ندي. وهاك بعضها.

ذكر الشيخ الجليل محمد عبدالخالق عضيمة رحمه الله رحمة واسعة أن ضابطاً كندياً من جنود الحلفاء في الحرب العالمية الثانية تأثر بقراءة الشيخ محمد رفعت رحمه الله ، وكان قد سمعها في الإذاعة. فسأل عن هذا الشيخ القارئ ، فدل عليه ، فحضر إلى مجلسه ، واستمع لقراءته ، ثم أعلن إسلامه ! وهو لم يفهم من القراءة شيئاً ، وإنما دفعه ابتداء جرس التلاوة لكلام الله . أليس هذا سراً بديعاً ؟ !

قصة أخرى لفتاة أمريكية ، متخصصة في الموسيقى ، والنغمات ، سمعت ذات يوم قارئاً يقرأ في إحدى الإذاعات ، فهشت لهذا الصوت وخفَّ سمعها له ! ودفعها ذلك إلى تعلم اللغة العربية ، حتى أصبحت تقرأ العربية وتتحدثها ، ولكنها لم تصل إلى ذلك السر الذي استوقفها أول مرة ! فماذا صنعت ؟ أمر عجيب . سافرت إلى القاهرة ، وسألت عن أفضل من يقرأ القرآن ويعلمه ، فدلت على الشيخ الجليل عامر السيد عثمان رحمه الله وغفر له ، وهو من القراء المقدمين الكبار . فأخذت تقرأ القرآن عنده . يقول الشيخ عبدالخالق عضيمة رحمه الله تعليقاً على هذه القصة : وقد تركتها في القاهرة ، وأخبرني الشيخ عامر بأن فتاة أمريكية أخرى قد انضمت إليها !

لا تسأل أخي الكريم : لماذ تمكن من قراءة القرآن وهي لم تسلم بعد ، ونحو ذلك من الأسئلة ، وقف فقط مع الفكرة التي بدأت بها ، وهي كيف قاد صوت القرآن هؤلاء جميعاً من أقاصي الأرض ليعرفوا سراً ، نحن أو كثير منا لم يتنبه له قط ، ولم يستوقفه قط !
أنا أعلم أن القصص المشابهة كثيرة وحسبي أن أفتح الباب للأحباب ليتحفونا بمثيلاتها إن شاء الله.

اللهم فقهنا في وحيك يا رب العالمين ، وارزقنا الإخلاص في العلم والعمل. آمين