تفسير آيات من سورة النحل

بسم الله الرحمن الرحيم

 
السؤال:
 
أود الاستفسار عن تفسير الآيات 15 حتى 20 من سورة النحل.
 
جزاكم الله خيرًا
 
الجواب:
 
هذا تفسير الآيات المطلوبة:

 
{وَأَلْقَىٰ فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} [النحل:15].
وأرسى في الأرض جبالا تثبتها حتى لا تميل بكم، وجعل فيها أنهارا; لتشربوا منها، وجعل فيها طرقا; لتهتدوا بها في الوصول إلى الأماكن التي تقصدونها.
 
{وَعَلَامَاتٍ ۚ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ} [النحل:16].
وجعل في الأرض معالم تستدلون بها على الطرق نهارًا، كما جعل النجوم للاهتداء بها ليلًا.
 
{أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لَّا يَخْلُقُ ۗ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ} [النحل:17].
أتجعلون الله الذي يخلق كل هذه الأشياء وغيرها في استحقاق العبادة كالآلهة المزعومة التي لا تخلق شيئاً؟ أفلا تتذكرون عظمة الله، فتفردوه بالعبادة؟
 
{وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّـهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ} [النحل:18].
وإن تحاولوا حصر نعم الله عليكم لا تفوا بحصرها؛ لكثرتها وتنوعها. إن الله لغفور لكم رحيم بكم؛ إذ يتجاوز عن تقصيركم في أداء شكر النعم، ولا يقطعها عنكم لتفريطكم، ولا يعاجلكم بالعقوبة.
 
{وَاللَّـهُ يَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ} [النحل:19].
والله سبحانه يعلم كل أعمالكم، سواء ما تخفونه منها في نفوسكم وما تظهرونه لغيركم، وسيجازيكم عليها.
 
{وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ} [النحل:20].
والآلهة التي يعبدها المشركون لا تخلق شيئًا وإن صغر، فهي مخلوقات صنعها الكفار بأيديهم، فكيف يعبدونها؟
 
{أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ ۖ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ} [النحل:21].
هم جميعًا جمادات لا حياة فيها ولا تشعر بالوقت الذي يبعث الله فيه عابديها، وهي معهم ليلقى بهم جميعا في النار يوم القيامة.