رعاكم الله يا أهل مصر. طفل حافظ للقرآن ذو حافظة عجيبة

بسم الله الرحمن الرحيم

 
استمعت لتلاوة لطالب نابغة من أهل مصر في العاشرة من عمره اسمه أحمد مشحوت تركي، شارك في الملتقى العالمي الرابع لحفاظ القرآن الكريم الذي عقد في الكويت مؤخراً.
 
وبعد انتهاء اختباره من اللجنة العلمية التي يرأسها المقرئ الشيخ أيمن رشدي سويد قال له: اجلس لا تغادر مكانك يا بني.
ثم قال الدكتور أيمن للجمهور: هذا الابن يُقال إنه يحفظ أرقام الآيات والصفحات ومواضع الآيات من الصفحات، فدعونا نختبره أمامكم، وكما يقول أهل مصر في المثل (الميَّه تكذب الغطاس).
 
ثم سأله أحد أعضاء اللجنة: ما هي الآية الخمسون من سورة البقرة؟
فانطلق الابن أحمد: يقرأ الآية دون تلعثم: {وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آَلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ} [البقرة:50].
 

فقال له: اقرأ الآية الخمسون من سورة آل عمران.

فا نطلق الابن أحمد يقرأ: {وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ} [آل عمران:50].
 

فقال له: ما هي الآية السادسة والثمانون من سورة الأعراف؟
فأخذ يقرأ ويرتل: {وَلا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجًا وَاذْكُرُوا إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلاً فَكَثَّرَكُمْ وَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ} [الأعراف:86].

ثم قال: وهذه الآية تقع في الصفحة رقم 161 وهي في أسفل الصفحة ونهايتها إلى يسار السطر قليلاً.
 
فقال له: اقرأ أول آية في الصفحة رقم 287.
فانطلق يقرأ: {قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا} [الإسراء:50].
ثم قال: هذه الآية رقم 50 من سورة الإسراء. ونهايتها في منتصف السطر الأول !
 
فذهل الجميع. وعلق الدكتور أيمن رشدي سويد وأثنى عليه وعلى قدراته ودعا له بخير.
 
وأنا أقول ما شاء الله تبارك الله أحسن الخالقين.
أسأل الله أن يبارك في هذا الابن الصالح وأن يقر به عيني والديه والأمة الإسلامية، فمثل هذا الفتى من مفاخر الأمة بارك الله فيه وفي والديه وفيمن قام على تربيته وتحفيظه.
 
في 28/11/1428هـ