سؤال عن منهج ابن جرير في تفسيره

بسم الله الرحمن الرحيم

 
السؤال:
 
كنت أبحث في المكتبات عن أي كتاب عن ابن جرير الطبري ومنهجه في التفسير فلم أجد !!
ولعله قصور مني في البحث.
 
فهل يعرف أحد كتاباً بهذا الموضوع؟ أو رسالة جامعية؟
 
الجواب:
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
معذرة أخي الكريم على التأخر في الإجابة، فكل واحد منا ينتظر الإجابة من الآخر، فلم يجب أحد!
 
بالنسبة لتفسير الطبري فقد كتبت فيه أبحاث لا يأتي عليها الحصر لتناثرها في الكتب والمجلات والدوريات. ولم أقرأ إلى الآن كتاباً يليق بتفسير الطبري في دراسة منهجه في التفسير. وأظن أنه قد كتب فيه ولكن لم يطبع وخاصة في الجامعات العراقية فقد كتب في منهجه في التأريخ كتب نفيسة، ولا أظن منهجه في التفسير يغفل من دراسة أصيلة. وأما المطبوع من الكتب والبحوث حوله فمنها :
 
– (الطبري المفسر) للدكتور أحمد خليل، وهو كتاب جيد.
 
– (ابن جرير الطبري ومنهجه في التفسير)، لمحمد بكر إسماعيل.
 
– (التفسير والمفسرون) للذهبي فقد أطال في بيان منهج الطبري في التفسير.
 
– (مذاهب التفسير الإسلامي) لجولد زيهر المستشرق فقد أطال في الحديث عنه أيضاً.
 
– كتاب (الإمام الطبري – فقيهاً ومؤرخاً ومفسراً وعالماً بالقراءات) الذي صدر ضمن سلسلة الدراسات الإسلامية عن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة في مجلدين. وقد خصص منهجه في التفسير بالباب الثالث وفيه بحث بعنوان (الطبري المفسر) للدكتور عمر الأسعد، (الطبري المفسر الناقد مع موازنة بمفسرين معاصرين له) للدكتور كاصد ياسر حسين الزيدي، وبحث ثالث بعنوان (الطبري المفسر – مذهبه في التفسير مقارنة بين تفسيره وأعمال الآخرين) للدكتور محمد عبدالسلام أبو النيل، وبحث رابع للأستاذة ليلى توفيق. وهذا الكتاب ثمين يستحق القراءة عن جوانب شخصية الإمام الطبري العلمية رحمه الله.
 
– (الإمام الطبري) لأحمد الحوفي رحمه الله فقد تعرض لمنهجه في التفسير.
 
– (ترجمة الطبري) للدكتور عبدالله المصلح وهو بحث صغير طبعته جامعة الإمام قديماً. ومثله بحث آخر للدكتور علي الشبل صغير الحجم كذلك.
 
– وهناك رسائل جامعية في قسم القرآن وعلومه بالرياض بعنوان (ترجيحات الإمام الطبري في التفسير) لعدة باحثين منهم الدكتور حسين بن علي الحربي وفقه الله. وقد درسوا منهج ابن جرير الطبري في رسائلهم دراسة جيدة.
 
وهذه الكتب هي التي خطرت لي الآن ولو استقصيت لظهر لي الكثير فإن أردت فعلت إن شاء الله.
 
وأرجو أن تعذرنا على التأخر في الإجابة وفقك الله.