ما هي أفضل متن منظوم في أصول التفسير؟

بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال:

أيها الإخوة

لا يخفى عليكم ما للأصول والقواعد والضوابط من فوائد وعوائد وقد ألف العلماء في كل فن قواعد تلم شعثه وتجمع متفرقه سواء المنظوم والمنثور.
أما أصول التفسير فلم أجد من ألف فيه على طريقة النظم لإنه أسهل في الحفظ والاستشهاد.

غير أني اطلعت على منظومة الشيخ سعود الشريم فوجدتها جيدة واشتملت على كبرى المباحث في أصول التفسير ولكنها مختصرة جدًا.
فهل يوجد منظومة غيرها ولكم جزيل الشكر.

الجواب:
أخي الكريم وفقه الله

ما سألتم عنه يشغل بالي منذ زمن بعيد، وقد بحثت كثيراً عن المنظومات العلمية المحررة في علوم القرآن وأصول التفسير، ووجدت منها الكثير. غير أن من أمثلها منظومة للعلامة الشيخ عبدالعزيز الزمزمي رحمه الله. وقد قام بنظم متن نثري للسيوطي رحمه الله اسمه (النقاية) بضم النون وتشديدها. وقد قمت بطباعتها منذ ما يزيد على عشر سنوات، ولا زالت معي مطبوعة. ولها شروح مطبوعة قديماً كذلك، وأكثر من اعتنى بها علماء الحرم المكي الشريف، فوضعوا عليها الشروح والحواشي، وتقع هذه المنظومة في حوالي 160 بيتاً تقريباً. وقد تولى أحد الإخوة الفضلاء أعضاء الملتقى طباعتها، وأرجو أن تجدها خلال هذا الأسبوع في مكتبة شبكة التفسير. وهذه المنظومة نادرة بين طلاب العلم، فلعلنا نحرص على نشرها مع شرحها بإذن الله. وهي على كل حال ليست شاملة لكل مسائل العلم، غير أنها أتت على كثير من المهمات، وقد كنت حاولت إتمام نظم ما فاته من المسائل، ولو اكتمل لي ذلك ألحقتها بالمنظومة فيما بعد إن شاء الله.

ومنظومة الزمزمي أمتن من منظومة فضيلة الشيخ الجليل سعود الشريم حفظه الله.
وقد بلغني عن الشيخ العلامة محمد بن يحيى بن محمد بن علي بن عبدالودود الشنقيطي، شيخ محضرة (آل عدود) بموريتانيا أنه قال: انتخبوا لي كتاباً معتمداً في علوم القرآن، وسأنظمه لكم. وهذا الشيخ الجليل من المجيدين للنظم، وهو صاحب عناية به، وقد قام بمراجعة المنظومات العلمية التي قام مؤخراً -ولا زال- الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد سفيان الحكمي بالعناية بتحقيقها وإخراجها، مثل ألفية العراقي في الحديث، ومنظومة موطأة الفصيح لابن المرحل المالقي الأندلسي، وهداية المرتاب وغيرها.

ولست أدري هل شرع الشيخ في نظم كتاب في علوم القرآن أم لا؟ ولعل أخي الكريم الدكتور العباس الحازمي يأتينا بالخبر اليقين، فهو من أهل العناية بذلك، وهو من أصحاب الدكتور عبدالله الحكمي، والشيخ بن عدود وفقهم الله جميعاً وبارك فيهم.