هل تفسير عمر بن محمد بن أحمد النسفي (ت537هـ) مطبوع؟

بسم الله الرحمن الرحيم

 
السؤال:
 
إخواني تعلمون أن للنسفي، عمر بن محمد بن أحمد (ت 537 هـ) كتابان في التفسير وهما :
1 ـ التيسير في علم التفسير.
2ـ الأكمل والأطول.
وهما محققان كرسائل علمية، ولكن سؤالي هل هما مطبوعان، وأين أجدهما؟ أرجو التكرم بافادتي وجزاكم الله خيرًا.
 
وسؤال ذا صلة: ماهو أفضل موقع لمعرفة الكتب المطبوعة (القديم منها والحديث)، وأفضل طباعات أي كتاب مطبوع.
 
الجواب:
 
إذا أطلق النسفي عند الباحثين انصرف الذهن لأبي البركات عبدالله بن أحمد بن محمود النسفي، المتوفى سنة 710هـ، صاحب كتاب (مدارك التنزيل وحقائق التأويل) في التفسير، وهو كتاب مطبوع في أربعة مجلدات، نشرته دار النفائس في لبنان قبل مدة. وهو تفسير مختصر من (الكشاف) للزمخشري، ومن تفسير البيضاوي، وجرده من اعتزاليات الزمخشري كما يقول.
 
وأما النسفي الذي في السؤال فكما تفضل الأخ السائل هو أبو حفص، نجم الدين عمر بن محمد بن أحمد بن إسماعيل، المولود سنة 461هـ والمتوفى سنة 537هـ، فهو متقدم على صاحب (مدارك التنزيل)، وهو من طبقة الزمخشري، وقد لقيه بمكة، وتوفي قبله بسنة، حيث توفي الزمخشري عام 538هـ.
 
وله كتابان في التفسير :
 
الأول: (التيسير في علم التفسير) وهو كتاب جيد، اطلعت على الجزء المحقق منه قديماً، وقد قام بتحقيقه الزميل الفاضل الدكتور يحيى بن علي فقيهي، الأستاذ المساعد بكلية الشريعة بجامعة الملك خالد. فقد حقق التفسير من أوله حتى الآية رقم 74 من سورة البقرة. ولا أدري عن بقية الكتاب هل حقق أم لا. والكتاب قيم، وموسع، وفيه نظرات جيدة للمؤلف في جوانب لم يتوقف عندها غيره. وأحياناً يفسر الآية ثم يقول وهي بالفارسية كذا. ثم يكتبها بالفارسية، والمحقق جزاه الله خيراً، كان يستعين بمن يترجمها له. وقد كنت صورت مقدمته لما فيها من اللطائف في تعريف التفسير، وتأصيل مشروعية الاستنباط من القرآن الكريم، ولعلي أنقلها في الملتقى إن شاء الله.
 
الثاني: (الأكمل الأطول في التفسير) وهو في أربعة مجلدات، كما أشار الزركلي وغيره، ولا علم لي به وتحقيقه.
 
والكتابان غير مطبوعين حسب علمي. وليتك تفيدنا أكثر عن مَنْ أكمل تحقيقَ الأول، وقام بتحقيق الثاني منهما وفقكم الله.
 
أما الإمام محمد بن محمد بن برهان الدين النسفي المتوفى سنة 687هـ في بغداد، وهو نَسَفي آخر، فمدينة نسف قد خرج منها عدد من العلماء.
 
واسم تفسيره الذي حقق الدكتور عيادة الكبيسي منه سورة الناس -وهو يقوم بتحقيق التفسير كاملاً ولعله يطبع قريباً- (كشف الحقائق وشرح الدقائق من كلام رب العالمين). وهو تهذيب لتفسير (مفاتيح الغيب) للرازي، ويرى المحقق أنه ليس مجرد اختصار لتفسير الرازي، حيث قد خالفه وزاد عليه في كثير من المواضع، ولذلك يرى المحقق أنه يعد تفسيراً مستقلاً وإن كان قد اعتمد على تفسير الرازي كثيراً.
 
وعلى هذا يكون التمييز بين المفسرين النسفيين كالآتي :
 
1– أبو حفص، نجم الدين عمر بن محمد بن أحمد بن إسماعيل، المولود سنة 461هـ والمتوفى سنة 537هـ صاحب تفسير (التيسير في علم التفسير) وتفسير (الأكمل الأطول). وأظنه صاحب متن العقائد النسفية المشهورة، التي شرحها سعد الدين مسعود بن عمر التفتازاني المتوفى سنة 793هـ.
 
2- محمد بن محمد بن برهان الدين النسفي المتوفى سنة 687هـ صاحب تفسير (كشف الحقائق وشرح الدقائق من كلام رب العالمين).
 
3- أبو البركات عبدالله بن أحمد بن محمود النسفي، المتوفى سنة 710هـ، صاحب كتاب (مدارك التنزيل وحقائق التأويل) في التفسير، وهو المشهور بين طلاب العلم لطباعة تفسيره منذ مدة.