سؤال لغوي

بسم الله الرحمن الرحيم

 
السؤال:
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
أيها الإخوة الكرام، سؤالي هو: هل إن ذكر في القرآن أو اللغة اسم الفاعل مثل: {إِنِّي مُتَوَفِّيكَ} [آل عمران من الآية:55] و{إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ} [المائدة من الآية:115] و{إِنَّا مُهْلِكُو} [العنكبوت من الآية:31] فهل هذه الآيات والألفاظ التي تأتي بغير: سوف أتوفيك، سوف أنزلها…إلخ هل يقتضي هذا في الحال أو في وقت قريب؟ أم هناك احتمال كبير أن يبقى كذلك إلى وقت متأخر. مثلاً في قوله: {إِنِّي مُتَوَفِّيكَ} [آل عمران من الآية:55] أي إني سأفعل ذلك بك ولكن ربما بعد زمن، هل يسوغ هذا في اللغة؟ فإن كان كذلك فأين الدليل من القرآن والسنة واللغة العربية؟
 
الجواب:
 
بارك الله فيك .
دلالة اسم الفاعل في مثل هذا الأسلوب تدل على أنه سيفعل به في وقتٍ لاحقٍ لزمن التكلم دون تحديد بقرب أو بُعدٍ والله أعلم .
 
وتحديد الوقت يكون بأدلة خارجية أخرى، مثل العطف بالفاء مثلاً فإنه يدل على الفعل التالي للتكلم مباشرةً، والعطف بـ (ثم) يدل على التراخي وهكذا على حسب بيان العلماء لذلك في دلالات حروف المعاني .
وفقك الله