الشيخ الدكتور عبد الرحمن الشهري

عرض بعض كتب «أصول التفسير» المطبوعة

عرض بعض كتب «أصول التفسير» المطبوعة

بعد أن فرغتُ من عرض أبرز كتب غريب القرآن وكتب التفسير بمستوياتها الثلاثة للمبتدئين والمتوسطين والمتقدمين، سأعرض في هذا الموضوع أهم كتب أصول التفسير المطبوعة التي اطلعتُ عليها، وهي من أهم ما ينبغي لطالب علم التفسير العناية به ودراسته دراسة عميقة.

وسوف أبدأ بذكر الكتب التي شملت معظم مسائل أصول التفسير، ثم أتبعها بالمؤلفات التي تناولت بابًا من أبواب أصول التفسير المهمّة.

المقصود بـ«أصول التفسير»:

هو العلم الذي يُعنى بالقواعد والأصول التي يبنى عليها علم التفسير، ويدخل في هذا العلم كلّ مسائل الفروق والقواعد والتعريفات (التفسير، أصول التفسير، علوم التفسير، علوم القرآن)، وطرق التفسير، والإجماع في التفسير، والاختلاف فيه وأسباب الاختلاف، وكيفية التعامل مع الاختلاف في التفسير، والترجيح بين أقوال المفسرين والقواعد التي يعتمد عليها في الترجيح، وأصول الردّ على الخطأ أو الانحراف في التفسير، ومشكلات كتب التفسير كالمرويات في التفسير وأسانيدها، والإسرائيليات، ومصطلحات المفسّرين، ونحو هذه المسائل التي تؤثر في فهم القرآن.

والتآليف في هذا العلم لم تتبلور بشكلٍ متكاملٍ إلا في العصر الحديث، وإن كانت أفراد مسائله متوفرة في تطبيقات المفسرين في كتبهم وتفسيراتهم منذ عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى استقرار تلك الأصول والقواعد في عهد السلف.

أولًا: المؤلفات المفردة في أصول التفسير:

1 - «مقدمة في أصول التفسير»، لشيخ الإسلام ابن تيمية (ت728هـ):

وقد تناول فيها مسألة بيان النبي -صلى الله عليه وسلم- للقرآن، واختلاف التنوّع والتضاد في تفسير السلف، وسبب الاختلاف في التفسير من جهة النقل ومن جهة الاستدلال، وأحسن طرق التفسير، وبعض المسائل العلميّة ذات الصلة بأصول التفسير.

وهي مقدمة وجيزة ليست بطويلة، ولكنها فتحت الباب للتأليف في أصول التفسير على جهة الاستقلال بعد ذلك. وقد حظيت بشروح كثيرة من عدد من العلماء المعاصرين، فشرحها الشيخ محمد ابن عثيمين -رحمه الله-، والدكتور مساعد الطيار وشرحه مطبوع وهو من أجود شروحها. وشرحها أيضًا الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ وهو شرح جيد كذلك. ولها شروح أخرى كثيرة بعضها بين مطبوع ومخطوط، وبعضها مسموع في دروس صوتية لعدد من العلماء. وأنصح بالعناية بهذه المقدمة فهي على وجازتها تصلح مدخلًا لدراسة أصول تفسير القرآن.

2 - «الفوز الكبير في أصول التفسير»، لأحمد بن عبد الرحيم الدهلوي:

وهي رسالة وجيزة كتبها المؤلف بالفارسية فلم تشتهر عند الباحثين، ثم نقلها سلمان الندوي للعربية وطبعت. وعنوان الكتاب ليس دقيقًا في أصول التفسير، فمعظمه بعيد عن أصول التفسير وغالبه كلام في مسائل علوم القرآن، وقليل منه في أصول التفسير، وقد نشرته دار البشائر الإسلامية، وقد شرح هذه الرسالة الوجيزة سعيد بن أحمد البالنبوري، وسمى شرحه «العون الكبير شرح الفوز الكبير».

3 - «التكميل في أصول التأويل»، لعبد الحميد الفراهي (ت1349هـ):

وهو مؤلَّف وجيز غير مكتمل كمعظم مؤلفات هذا العالم الجليل، وفيه فوائد واجتهادات قيمة للفراهي، ويصلح للمتخصص، وللأسف أن طبعته نادرة ولا تكاد توجد في المكتبات.

وقد ذكر فيه أصولًا راسخة لتأويل القرآن إلى صحيح معناه، فموضوعه: الكلمة والكلام من حيث دلالته على المعنى المراد. وغايته: فهم الكلام وتأويله إلى المعنى المراد المخصوص، بحيث أن ينجلي عنه الاحتمالات. وهذا من جهة العموم، فإن قواعد التأويل تجري في كلّ كلام، ونفعها عام يتعلق بفهم معنى الكلام من أيّ لسان كان، ولكن النفع الأعظم منه فهم كتاب الله ومعرفة محاسنه للاعتصام به. وليت الفراهي أكمله!

4 - «فصول في أصول التفسير»، للدكتور مساعد بن سليمان الطيار:

وهذا الكتاب من أول وأجود الكتب المعاصرة المؤلفة في أصول التفسير، ولم يسبقه أي مؤلّف معاصر في طرح هذه الأفكار والمسائل التي طرحها مبكرًا عام (1413هـ)، وللدكتور مساعد الطيار سبق وتفرّد في طرحِ كثيرٍ من قضايا أصول التفسير التأصيلية، جزاه الله عنّا خيرًا، وقد ظهرت كثير من الكتب بعده دون أن تشير إليه، وهذا ليس من أخلاق أهل العلم. وما يزال مشكورًا يكتب ويؤلف في أصول التفسير وفي مسائله. أسأل الله أن يزيده توفيقا وسدادًا.

5 - رسالة «أصول في التفسير»، للشيخ العلامة محمد ابن عثيمين:

وهي رسالة وجيزة جمع فيها الشيخ بعض أصول التفسير وبعض أنواع علوم القرآن، وهي مقررة في بعض المعاهد، وتدرس في بعض الدورات العلميّة، وقد شرحها عدد من الباحثين في دروات علمية.

6 - «بحوث في أصول التفسير ومناهجه»، للدكتور فهد بن عبد الرحمن الرومي:

وهو كتاب قيّم ألّفه مؤلفه نتيجة لتدريسه لهذا المقرر في كلية المعلمين، وقد تناول فيه الشيخ أبرز أصول التفسير ومسائله، وأضاف إليها الكلام عن مناهج التفسير باختصار. وهو كتاب قيم ومقرر في التدريس في بعض الكليات المتخصصة.

7 - «بحوث في أصول التفسير»، للدكتور علي بن سليمان العبيد:

وقد تناول فيه مؤلفه أهم مسائل أصول التفسير باختصار، وهو كتاب جيد في الموضوع، اشتمل على خمسة فصول هي:

1- مدخل في معنى التفسير وأصوله.

2- مصادر التفسير، وذكر منها تفسير القرآن بالقرآن، وتفسير القرآن بالسنة، وتفسير القرآن بأقوال الصحابة، وتفسير القرآن بأقوال التابعين، وتفسير القرآن باللغة العربية.

3- ضوابط التفسير، وذكر تحته موضوعات مثل معرفة موضوع القرآن وهدفه، ودراسة القرآن قبل البدء في تفسيره، والإلمام بعادات العرب في الجاهلية، وأهميته، ومعرفة عرف القرآن والمعهود من معانيه، ومراعاة دلالات الألفاظ ولوازمها، ومراعاة معرفة معاني الأفعال من خلال ما تتعدى به، ومعرفة سياق الآية والآيات قبلها وبعدها، والنظر في مجموع الآيات ذات الموضوع الواحد قبل البدء في تفسيرها وغير ذلك من الضوابط المهمّة.

4- قواعد التفسير، وذكر فيها إحدى وعشرين قاعدة.

5- شروط المفسر وآدابه، وذكر تحتها شروط المفسر وآداب المفسر.

والكتاب لطيف الحجم حيث يقع في (182) صفحة من القطع العادي، وقد نشرته مكتبة التوبة في طبعته الأولى عام (1418هـ).

8 - «التنوير في أصول التفسير»، للدكتور عبد السلام مقبل المجيدي:

قد تناول فيه مؤلفه مسائل أصول التفسير، وحاول أن يحرّرها بقدر وسعه، وقد قدم له بالحديث عن المؤلفات في أصول التفسير قديمًا وحديثًا. ويقع الكتاب في (315) صفحة من القطع العادي.

9 - «معالم في أصول التفسير»، للدكتور ناصر بن محمد المنيع:

قد تناول فيه مؤلفه أبرز مسائل أصول التفسير أو كما سماها (معالم) في أصول التفسير، وقد تناول فيه في ستة مباحث ما يلي:

الفصل الأول: التفسير والتأويل.

الفصل الثاني: تاريخ التفسير.

الفصل الثالث: طرق التفسير.

الفصل الرابع: الدخيل في التفسير.

الفصل الخامس: النُّسَخ التفسيرية وأسانيد التفسير.

الفصل السادس: اختلاف المفسرين.

وقد حاول فيه تسهيل العبارة بأسلوب سهل يناسب الطلاب المبتدئين، مكثرًا من الأمثلة والشواهد، مستدلًّا على أقواله بكلام العلماء والمفسرين.

10 - «علم أصول التفسير: محاولة في البناء»، للدكتور مولاي عمر بن حماد:

وقد بذلَ فيه المؤلف جهدًا مشكورًا، وفيه فوائد طيّبة، وقد فاته الكثير من المسائل المهمّة التي تعدّ من أصول التفسير، وهو من الكتب الجيدة المؤلفة في أصول التفسير للمعاصرين.

ثانيًا: المؤلفات في مسائل من أصول التفسير:


1 - «تفسير القرآن بالقرآن: دراسة تأصيلية»، للدكتور محسن بن حامد المطيري.

2 - «التفسير النبوي للقرآن الكريم: دراسة تأصيلية مع دراسة للأحاديث المرفوعة»، للدكتور خالد بن عبد العزيز الباتلي.

3 - «تفسير التابعين»، للدكتور محمد بن عبد الله الخضيري.

4 - «الإجماع عند المفسرين»، للدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري.

5 - «قواعد التفسير»، للدكتور خالد بن عثمان السبت.

6 - «قواعد الترجيح عند المفسرين»، للدكتور حسين بن علي الحربي، وله مختصر للمؤلف نفسه طبعته دار ابن الجوزي.

7 - «اختلاف السلف في التفسير»، للدكتور محمد صالح سليمان.

8 - «استدراكات السلف في التفسير»، للشيخ نايف بن سعيد الزهراني.

9 - «الترجيح بالسنة عند المفسرين»، للدكتور ناصر الصايغ.

10 - «الأقوال الشاذة في التفسير»، للدكتور عبد الرحمن الدهش.

11 - «الشاهد الشعري في تفسير القرآن الكريم» لعبد الرحمن بن معاضة الشهري.

12 - «المفسر: شروطه، آدابه، مصادره»، لأحمد قشيري سهل.

13 - «أسباب اختلاف المفسرين»، للدكتور سعود بن عبد الله الفنيسان.

14 - «أسباب اختلاف المفسرين»، للدكتور محمد بن عبد الرحمن الشايع.

15 - «التفسير اللغوي للقرآن الكريم»، للدكتور مساعد بن سليمان الطيار.

16 - «أسباب الخطأ في التفسير: دراسة تأصيلية»، للدكتور طاهر محمود يعقوب.

وغيرها من البحوث القيمة التي كتبت في مسائل مهمّة من مسائل أصول التفسير، وأحسب أننا بحاجة إلى تأليف محرر جامع يلخص أجود ما في هذه المؤلفات المفردة في كتاب واحد ليكون مرجعًا جامعًا في أصول التفسير.