الشيخ الدكتور عبد الرحمن الشهري

عرض لبعض الكتب المطبوعة في «قصص القرآن الكريم»

عرض لبعض الكتب المطبوعة في «قصص القرآن الكريم»

يكثر السؤال عن الكتب الجيدة المناسبة في موضوع «قصص القرآن»، سواء من حيث التأصيل العلمي له، وجمع القواعد المتعلقة بالقصص في القرآن، أو من حيث سرد القصص القرآني، وجمع النظائر مع بعضها في مكان واحد، والكلام على فوائدها والأحكام المستنبطة منها. ولعلي في هذا الموضوع أعرض بعض الكتب التي أعرفها في هذا الموضوع، وأبيّن مزايا كلّ كتاب منها بحسب اطلاعي، وإن فاتني شيء منها فأرجو التماس العذر.

أولًا: كتب القصص القرآني:

1- «قصص الأنبياء»، لابن كثير:

هذا الكتاب مستلّ من تاريخ ابن كثير «البداية والنهاية»، وأوّل من أصدره الدكتور مصطفى عبد الواحد دون إشارة إلى أنه جزء من «البداية والنهاية»، وهذا الكتاب من أشهر كتب قصص الأنبياء وأوسعها انتشارًا لجلالة مؤلفه.

2- «قصص القرآن الكريم»، للدكتور فضل حسن عباس:

وهذا الكتاب طبع أول مرة عام (1407هـ) بعنوان «القصص القرآني: إيحاؤه ونفحاته»، وقد صدر عن دار الفرقان بعمَّان، وقد ركّز فيه المؤلف على نفي مسألة التكرار في القصص القرآني، وعرض فيه عددًا كبيرًا من القصص القرآني كقصة موسى وإبراهيم ونحوها مما يوهم كثرة ذكرها في القرآن التكرار، ولم يتعرض للقصص التي لم تذكر إلا مرة واحدة مثل قصة يوسف مثلًا.

ثم طبع الكتاب طبعة مزيدة منقحة فيها إضافات كثيرة عام (1427هـ). وهو كتاب قيم في القصص القرآني؛ حيث حرّر كثيرًا من قضايا القصة القرآنية، كأهداف القصة القرآنية وأنواعها، وقدّم بفصل تعرض فيه للكتب المؤلفة في القصص القرآني من المؤلفات المعاصرة، وبيّن وجه تميزها ووجه نقصها، وحاول استيعاب جميع القصص الوارد في القرآن، وميزته أنه يطلع على كلّ المكتوب في القصة ثم يضيف إليه ويستدرك استدراكات قيّمة، وحرر في هذا الكتاب كثيرًا من القضايا التي اختلفت فيها أنظار الباحثين في القصص القرآني مثل بعض أخبار أبينا آدم -عليه الصلاة والسلام-، وطوفان نوح -عليه الصلاة والسلام-، ونحو ذلك.

كما امتاز هذا الكتاب بالتوسّع في ردّ بعض الشبهات والآراء والنظريات التي طبقت في باب القصص القرآني كما فعل بعضهم من محاولة تطبيق نظرية دارون على خلق آدم -عليه الصلاة والسلام-، وما أثير من التشكيك في أخبار القرآن عن أبينا إبراهيم وإسماعيل- عليهما الصلاة والسلام-.

كما نبّه في بعض المواضع على بعض قضايا الإعجاز في القصص القرآني كسِرِّ التعبير في قصة آدم بقوله {اهْبِطَا} في سورة طه، و {اهْبِطُوا} في غيرها من السور. كما تميّز باستنباط الدروس والعِبَر المستفادة وربطها بواقعنا المعاصر.

وقد نشر هذا الكتاب في دار النفائس بالأردن، وهو كتاب قيّم جدير بكلّ باحث ومهتم بالقرآن وعلومه أن يقرأه ويستفيد منه ومن تحقيقاته، جزى الله المؤلف خيرًا وأسكنه فسيح جناته.

3- «القصص القرآني: عرض وقائع وتحليل أحداث»، للدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي:

ويقع هذا الكتاب في أربعة مجلدات، وقد نشرته دار القلم بدمشق، وهو كتاب موسّع قيّم، استوعب فيه المؤلف قصص جميع الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام-، وكان سبق له إصدار كتاب «مع قصص السابقين في القرآن»، أفردها للحديث عن قصص غير الأنبياء في القرآن وتدبرها وتحليلها.

وقد قدّم لكتابه في المجلد الأول بتقرير المنهج المعتمد في إثبات وقائع وأحداث القصص القرآني، ذلك المنهج المستمد من الآيات والأحاديث الصحيحة فقط. ثم تحدّث بعد في أجزاء الكتاب المتبقية عن قصص الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام-. وقد دعا في مقدمته إلى ضرورة الكتابة في موضوع القصص القرآني في أربعة محاور:

1- القصص القرآني: عرض وقائع وتحليل أحداث. وقد خصص كتابه هذا لهذا المحور فقط.

2- القصص القرآني: توجيه مواقف وحلّ إشكالات.

3- القصص القرآني: أصول جوامع وقواعد مشتركات.

4- القصص القرآني: ظواهر عامّة وسمات شخصيات.

وهذه المحاور الثلاثة الأخيرة ما تزال في حاجة للكتابة فيها على حدِّ قوله، وإن كان قد كتب فيها عددٌ من الباحثين كفضل عباس الذي تقدمت الإشارة إلى كتابه.

وكتاب الدكتور صلاح الخالدي هذا من أوثق وأجود الكتب المصنّفة في قصص الأنبياء في القرآن الكريم، وهو مهمّ للباحث والراغب في معرفة قصص الأنبياء في القرآن -عليهم الصلاة والسلام-.

4- «تيسير المنان في قصص القرآن»، جمع وترتيب: أحمد فريد:

وهذا الكتاب صدر في ثلاثة أجزاء صغيرة متفرقة قديمًا، ثم جمع في مجلد واحد صدر عن دار ابن الجوزي مؤخرًا في (519) صفحة، وهو كتاب قيّم جدًّا في قصص القرآن جميعًا، وخصوصًا قصص أولي العزم من الرسل -عليهم الصلاة والسلام-، وقد قدم بين يدي الكتاب بذكر فوائد القصص القرآني، واشتمال أكثر كتب القصص على الإسرائيليات والروايات الباطلة، وقد أكثر من النّقول عن أئمة المفسرين قديمًا وحديثًا، ورتّب ذلك أحسن ترتيب، فتقرأ في كتابه خلاصة الخلاصة من كلام المفسرين وغيرهم على القصص القرآني مرتبًا معزوًّا إلى قائله أو ناقله. وأنصح الجميع بقراءة هذا الكتاب، وإن لم يكن بُدّ من الاقتصار على كتاب واحد في قصص القرآن فليكن هذا الكتاب.

5- «المستفاد من قصص القرآن»، للدكتور عبد الكريم زيدان:

طبع هذا الكتاب عام (1426هـ) في مجلدين، وهو مفيد جدًّا للدعاة والمصلحين لما فيه من الفوائد والعبر من قصص الأنبياء وغيرهم ممن وردت قصصهم في القرآن الكريم. وقد خصص الجزء الأول لقصص السابقين من الأنبياء وغيرهم وما يستفاد من هذه القصص للداعية الموفَّق، وخصص الجزء الثاني لقصة سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- في القرآن وما جاء من قصص المنافقين وغيرهم ممن عاصر النبي -صلى الله عليه وسلم- مع ذكر الفوائد والعِبَر من كلّ تلك القصص. وقد صاغه المؤلف بعبارة جزلة، ورتبه ترتيبًا جيدًا.

6- «قصص الأنبياء في القرآن الكريم وما فيها من العبر»، للعلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي:

وهذا الكتاب على صغر حجمه (140 صفحة) من أجود الكتب وأخصرها في قصص الأنبياء في القرآن الكريم، وهو يذكر القصة أولًا معتمدًا على الآيات القرآنيّة، ثم يستنبط الفوائد والعبر منها بأسلوبه الدقيق، وعبارته المركّزة، وهو كتاب ثمين جدير بالقراءة والمدارسة.

7- «قصص الأنبياء في القرآن الكريم»، للدكتور توفيق يوسف الواعي:

وهو كتاب منهجي مدرسيّ متوسّع رائع في قصص الأنبياء في القرآن، قدّم بين يدي كلّ قصة بالأهداف العامة ثم السلوكية ثم المعرفية ثم الوجدانية ثم المهارية ثم المحتوى العلمي للقصة معتمدًا على الآيات والأحاديث الصحيحة، ثم يختم بالدروس والعِبَر من القصة، ثم يتبعها بأسئلة رائعة للتقويم والقياس الذاتي تعين على استيعاب كلّ جوانب القصة.

وأنصح بهذا الكتاب من يتصدى لتدريس مقرر القصص القرآني في المدارس والكليات فهو نافع مفيد مركز.

8- «قصص القرآن»، تأليف: محمد أحمد جاد المولى، ومحمد أبو الفضل إبراهيم، وعلي البجاوي، والسيد شحاتة:

هذا الكتاب من أقدم المؤلفات المعاصرة في قصص القرآن، ومؤلفوه لهم جهود رائعة في تقريب العلوم والآداب للناشئة وجمهرة القرّاء، وقد صاغوا من خلاله قصص القرآن بأسلوب أدبي معتمدين على الآيات والأحاديث، وهو كتاب قيّم صالح للقراءة للناشئة وأسلوبه أدبي سهل ممتع، وهو شامل لكلّ القصص القرآني من قصص الأنبياء وغيرهم. وهو في حاجة ماسّة لطباعة تميّز فيها الآيات عن غيرها، ويكون على ورق أجمل حتى يجد القارئ له متعة أكبر وإقبالًا يعينه على قراءة الكتاب والإفادة منه.

9- «قصص القرآن الكريم وسيرة سيد المرسلين»، للدكتور محمد منير الجنباز:

وهو كتاب قيم سهل العبارة، حرص فيه مؤلفه على استبعاد الروايات الإسرائيلية كما فعل الخالدي من قبل، وبالغ في انتقاد بعض الروايات التي أوردها المفسرون في بعض القصص القرآني، وهو كتاب مفيد.

10 - «مع الأنبياء في القرآن الكريم»، لعفيف عبد الفتاح طبارة:

وهذا الكتاب قديم الصدور، ومفيد في بابه، وعليه بعض الملحوظات في اعتماده على بعض الروايات الباطلة في بعض القصص عن أنبياء بني إسرائيل.

والكتب التي ذكرتها تغني عنه إن شاء الله، وإنما ذكرته هنا لشهرته وتقدّم تأليفه وطباعته.

11 - «مناهج البحث والتأليف في القصص القرآني»، للدكتور أحمد نوفل:

وهذا الكتاب قيّم في التأصيل للموضوع، ودراسة الكتب المؤلفة في قصص القرآن الكريم، وقد سمّاه مؤلفه الدكتور أحمد نوفل «مناهج البحث والتأليف في القصص القرآني، دراسة تحليلية نقدية»، يقول في مقدمته: «موضوع القصص القرآني موضوع مهم، وجذب للتأليف فيه المئات من الكتّاب والمؤلفين، منهم من أبدع وأجاد، وعلى أهمية الموضوع وحيويته وتجدده، لم أَرَ من أفرد مناهج التأليف في القصص القرآني بكتاب خاصّ، وقد درست القصص القرآني منذ ثلاثين سنة ونيف، و ظللتُ على اتصال بكتبه، فرأيتُ أن أقوم بدراسة للمكتبة القصصية القرآنية على الجملة، وأعرّف بها كتابًا كتابًا، يجمع بين التعريف بالكتاب عن طريق تلخيصه وإيجازه للقارئ فكأنما قد قرأه، وبيان منهج الكاتب في تأليف كتابه، وأبيّن كذلك رأيي فيما أقرأ، وقد أخطئ في نقدي وقد أصيب... وقد جمعتُ بين القديم والحديث، ولم أرتّب على الزمن... وقد بدأتُ حديثي بالتعريف بالمنهج، ثم بينتُ أن مناهج التأليف في القصص القرآني تتراوح بين ثلاثة مناهج حسب ما أرى:

1- المنهج السردي.

2- المنهج التحليلي.

3- المنهج السرد - تحليلي.

وبينت أنه لا يليق بالقصة القرآنية العظيمة إلا المنهج التحليلي، وأن المنهج السردي كان مدخلًا للإسرائيليات منه تسربت وأفسدت...».

وهذه قائمة بالكتب التي درسها المؤلف دراسة فاحصة كاشفة:

1- «النبوات وما يتعلق بها»، للرازي.

2- «تأويل الأحاديث»، لولي الله الدهلوي.

3- «قصص الأنبياء» المجلد الثاني، لمحمد بن عبد الله الكسائي.

4- «مفاهيم جغرافية في القصص القرآني: قصة ذي القرنين»، لعبد العليم خضر.

5- «التحليل النفسي للأنبياء»، لعبد الله كمال.

6- «الحوار ورسم الشخصية في القصص القرآني»، لعبد المرضي زكريا.

7- «من جغرافية القصص القرآني مصر ليست مصر»، لمحمود القاسم.

8- «الخضر بين الواقع والتهويل»، لمحمد خير يوسف.

9- «الوحدة الموضوعية في سورة يوسف»، لحسن باجودة.

10- «سليمان بين حقائق التلفزة وعلم التقنية»، لعبد الرحمن الرفاعي.

11- «حياة سليمان»، لمحمود شلبي.

12- «حياة موسى»، لمحمود شلبي.

13- «قصص الأنبياء»، لياسين الجمل.

14- «قصص القرآن والقصص في الديانات الأخرى - دراسة مقارنة»، لخالد صناديقي.

15- «وجاء الطوفان».

16- «سيكلوجية القصة في القرآن الكريم»، للتهامي نقرة.

17- «ذو القرنين»، لمحمد خير يوسف.

18- «بدائع الإضمار القصصي في القرآن الكريم»، لكاظم الظواهري.

19- «القصص القرآني من العالم المنظور وغير المنظور»، لعبد الكريم الخطيب.

20- «القرآن والقصة الحديثة»، لمحمد كامل المحامي.

21- «الأنبياء في القرآن»، لسعد صادق.

22- «حياة أصحاب الكهف»، لمحمود شلبي.

23- «قصص الأنبياء في القرآن الكريم»، لسميح عاطف الزين.

24- «قصص الطير والحيوان في الكتاب والسنة»، لعكاشة عبد المنان الطيبي.

25- «من نبأ المرسلين: هود ويوسف»؛ لحسن عيسى عبد الظاهر.

26- «حياة يونس»، لمحمود شلبي.

27- «أحسن القصص: قصص القرآن الكريم»، لأحمد الكبيسي وصلاح محمد علي.

28- «الإعجاز اللغوي في القصة القرآنية»، لمحمود السيد مصطفى.

29- «القصص الهادف كما نراه في سورة يوسف»، لمحمد المدني.

30- «النور المبين في قصص الأنبياء والمرسلين»، لنعمة الله الجزائري.

31- «حياة يحيى»، لمحمود شلبي.

32- «إبراهيم خليل الله»، لألن هوايت.

33- «الارتباط الزمني والعقائدي بين الأنبياء والرسل»، للحاج محمد وصفي.

34- «المستفاد من قصص القرآن للدعوة والدعاة»، لعبد الكريم زيدان.

35- «القصة في القرآن الكريم»، لمحمد سيد طنطاوي.

36- «إبراهيم ودعوته في القرآن الكريم»، لأحمد البراء الأميري.

37- «الأنبياء في القرآن الكريم»، لمحمود الشرقاوي.

38- «النبوة والأنبياء في ضوء القرآن الكريم»، لأبي الحسن الندوي.

39- «القصص القرآني»، لمحمد باقر الحكيم.

وهو كتاب جدير بالقراءة، حيث تستطيع من خلاله التعرف على كلّ المؤلفات في القصص القرآني بشكل موجز سريع دقيق.