الشيخ الدكتور عبد الرحمن الشهري

التعريف بكتاب «كمال اللغة القرآنية بين حقائق الإعجاز وأوهام الخصوم»

التعريف بكتاب

«كمال اللغة القرآنية بين حقائق الإعجاز وأوهام الخصوم»

للدكتور محمد محمد داود

بيانات الكتاب:

العنوان: كمال اللغة القرآنية بين حقائق الإعجاز وأوهام الخصوم.

تأليف: الدكتور محمد محمد داود.

دار النشر: دار المنار - القاهرة.

سنة النشر: الطبعة الأولى (1428هـ).

عدد الأجزاء والصفحات (الوعاء): (320ص) من القطع العادي.

قدّم المؤلف بتمهيد ذكر فيه تاريخ الحرب على القرآن، ودوافع الهجوم عليه من قِبَلِ أعدائه، وقد صنّف الشبهات التي يطرحها الخصوم إلى خمسة أقسام: شبهات نحوية، وشبهات صرفيّة، وشبهات دلاليّة، وشبهات بلاغيّة، وشبهات عامة، وتناول الحديث عن كلّ واحدة منها وأورد الأمثلة على ذلك والرد عليها. والكتاب كما وصفه مؤلفه «شعاع ضوء يكشف ما أثير حول القرآن الكريم من شبهات لغوية، مجيبًا عن الأسئلة التالية:

- ما حقائق التحدي القرآني الخالد؟

- ما أسرار الهجوم على القرآن الكريم؟

- ما سرّ انتصار القرآن الكريم فكريًّا على الرغم من هزائم المسلمين والعرب في العصر الحاضر؟

- كيف يزداد القرآن الكريم قوةً وتألقًا كلما زاد الهجوم عليه؟

- كيف انهارت الشبهات وتهاوت الافتراءات؟

- ما حقيقة كمال اللغة القرآنية ومنتهى تمامها عند الخصوم؟

- هل القرآن الكريم مثالٌ لعربية بلا شوائب؟

أيهما يحكم على الآخر: العربية أم القرآن؟».

والكتاب فيه فوائد جمة، وجدير بالقراءة، رزقنا الله العلم النافع والعمل الصالح، وصلى الله وسلم على عبده ونبيّه محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.