الشيخ الدكتور عبد الرحمن الشهري

صدى الشاعرية - في أمان الله

طلب مني الدكتور عبد الرحمن البشري أن أكتب له أبياتًا يضمنها كلمة توديعية يلقيها في حفل توديع محافظ (الطوال) لانتقاله عنها. وذلك يوم 28-8-1418ه ـ فكتبت له هذه الأبيات.

رأيـــــت الطـوال اليـوم أبـدى شـجـونـه
وأظــــهــــــر مــــن فــــرط التـــحـــســـر زفـــرةً
لقــد ألفــتــكــم فــي الحــمـى كـلُّ بـقـعـة
فلا تنسين تلك العهود التي مضت
أبـــــا خـــــالد عــــذر القــــوافــــي فــــإنــــهــــا
أنـــســـنـــا بـــكــم دهــرًا وقــرت عــيــونــنــا
وبـتـنـا نـناجي في الدجى كلّ كوكب
فـــســـر فــي أمــان الله فــالقــلب عــامــر
  عـــشـــيـــة ولى عـــن مـــغـــانـــيــه راشــدُ
ولولاه لم تـــبـــك الفــراق القــصــائــد
وحـــنـــت لذكـــراك الربـــى والمــعــاهــد
فـفـيـنـا عـلى صـدق الوداد شـواهـد
تقصر عن إدراك ما القلب واجد
ولم نــدر فــي أيــامــكـم مـا الشـدائـد
لقــد شــاركــتــنــا فــي الوداع الفــراقــد
بــحــبــكـم والدمـع فـي العـيـن شـاهـد